Skip to main content
28°C

Breadcrumb

الرئيسية دليل المدينة الثقافة

الثقافة

الدار البيضاء مدينة للتعبير الفني

+المزيد

الدار البيضاء مدينة للتعبير الفني

من الزقاق إلى الرواق...

+المزيد

من الزقاق إلى الرواق...

الدار البيضاء مدينة للتعبير الفني

ستكتشفون سريعا بأن الثقافة عموما والفنون التشكيلية خصوصا تحظى بمكانة مهمة في العاصمة الاقتصادية وتُبذل جهود كبيرة لتثمينها. فالدار البيضاء تحتضن منذ سنة 1956 مدرسة للفنون الجميلة من ضمن المؤسستين الموجودتين بالمغرب، وذلك على بعد خطوات قليلة من المبنى الجديد للمسرح الكبير وامتدادا لحديقة الجامعة العربية. وخلال العقدين الأخيرين، ظهرت عدة أروقة في المدينة كما ساهمت عدة شركات ومؤسسات كبرى بمساندة داعمين ومحتضنين كبار في إبراز قيمة الفنانين المحليين. وإذا كنتم من المولعين، فما عليكم إلا التوجه للأروقة الفنية وقاعات العرض للقاء الفنانين والاستمتاع بتحفهم. وفي هذا الصدد، تقوم مدرسة الفنون، أول منصة تقنية للفنون بالمغرب بجرد لكافة الفنانين وأروقة الفنون بالدار البيضاء.

من الزقاق إلى الرواق...

ولربما كان للجدران آذان فنكتشف أن الدار البيضاء تزخر بمعالم للجمال. فتأسر الأوسمة والرسومات والجدارية العيون بتناغمها مع الأضواء بمرورك من إحدى أزقة مرس السلطان أو في مدار أوروبا. ومن المدينة القديمة إلى شارع أنفا مرورا بحي المستشفيات، تلوح إبداعات فناني الشوارع أمام الجميع. وصحيح أن الساحة الفنية المحلية لا زالت في بداياتها إلا أن بعض المحاولات ولجت حقا خانة الإبداعات الاحترافية. سواء من خريجي مدرسة الفنون الجميلة بالبيضاء أو من المبدعين العالميين خلال حضورهم للمهرجان، يقوم الفنانون التشكيليون بسرد تاريخ المدينة من خلال شخصياتها المؤثرة

وهكذا، تزينت جدران الدار البيضاء كما مجلات الرسوم المتحركة البيضاوية بلوحات ترسم أطفالا وعجزة وباعة متجولين تجسيدا لمخيلة الفنانين أفرادا وجماعات.