Skip to main content
28°C

Breadcrumb

الرئيسية دليل المدينة التسوق

التسوق

تزخر الدار البيضاء بوصلات اشهارية مخصصة للتسوق. وأثناء تنقلاتكم، يمكنكم العثور على أفضل الرحلات ومعاينة آخر صيحات الموضى للعلامات العالمية أو منتوجات الصناعة التقليدية. وهذا يدل على أن التسوق مثل المدينة، له واجهتان. فتعرض الواجهة الأولى جواهر الصناعة التقليدية بينما تكتشفون في الواجهة الثانية أرقى العلامات التجارية العالمية.

المعاريف

+المزيد

المعاريف

المدينة

+المزيد

المدينة

البازارات

+المزيد

البازارات

درب غلف

+المزيد

درب غلف

موروكومول

+المزيد

موروكومول

مركز أنفا بلاس للتسوق

+المزيد

مركز أنفا بلاس للتسوق

أسواق المنتجات العريقة أو المستعملة

+المزيد

أسواق المنتجات العريقة أو المستعملة

الأمير مولاي عبد الله

+المزيد

الأمير مولاي عبد الله

الحبوس

+المزيد

الحبوس

المبدعون البيضاويون

+المزيد

المبدعون البيضاويون

حي المثلث الذهبي

+المزيد

حي المثلث الذهبي

المعاريف

حي المعاريف قرب برجي الدار البيضاء، يوجد عدد كبير من المحلات التي تقترح عليكم عرضا واسعا من الألبسة والأحذية  و اللوازم و الحلي التي يمكنكم اقتناؤها طيلة اليوم.  وتتميز العروض بحداثتها وتخص كل أفراد العائلة كما تلبي كافة الأذواق.

المدينة

وراء الأسوار القديمة، ستستهويكم الأسواق الحبلى بالكنوز. ففي هذه الأسواق متعددة الأبواب، لا تستغربوا إذا صادفتم درر الصناعة التقليدية من صناديق وقطع أخرى ومنتجات جلدية وأحذية فريدة من نوعها وجلابيب مختلفة الأنواع وقفاطين تتعايش مع أنواع الجينز والأقمصة التي تميز الهندام المعاصر. ولا تترددوا في أخذ قسط من الراحة وتذوق أجود الأطباق التي تقدم في مطعم السقالة أو المطاعم المجاورة المختصة في السمك.

البازارات

امتدادا للمدينة، وفي الشارع الذي يؤدي للميناء ومحطة القطار، تعرض العديد من المحلات والأكشاك مرايا وأسلحة تقليدية ومنتجات أخرى للتزيين ومصنوعات جلدية والعديد من التحف. إنها حقا كمغارات علي بابا حيث يجد كافة السياح ضالتهم.

درب غلف

تتعدى شهرة سوق درب غلف منذ زمن طويل حدود المغرب. فهو سوق يسجل شراء وبيع وإصلاح مختلف أنواع الآلات والمنتوجات من الأجهزة الإلكترونية إلى المواد الغذائية مرورا بالملابس والأثاث. وعلى الرغم من بعض النواقص، يبقى هذا السوق الذي يضم مئات المحلات وعشرات الأروقة وجهة مفضلة للبيضاويين.

موروكومول

في طرف الكورنيش، وعلى بعد مسافة قصيرة من حديقة سندباد، ينتصب هذا المركز التجاري الذي يستجيـب للمعايير الحديثة كمنارة جديدة للدار البيضاء. ويحتضن هذا المركز التجاري الرحب 000 250 متر مربع من المراكز التجارية والمحلات والعديد من العلامات التجارية الدولية بما في ذلك علامات تجارية حصرية. إضافة إلى كونه مكانا لا غنى عنه للتسوق، يمثل موروكومول فضاء جميلا حيث يمكن قضاء لحظات سعيدة أو تناول وجبات خفيفة أو مشاهدة أروع الأفلام في قاعته السينمائية ومعاينة أصناف جميلة من الأسماك في حوضه الشاسع. وخلال زيارتكم للدار البيضاء، لا تترددوا في زيارة موروكومول. تصميم لموروكومول.

مركز أنفا بلاس للتسوق

على مقربة من سينما ميغاراما وعلى بعد خطوات من فندق الفصول الأربعة، ينتصب مركز تجاري راقي ومشروع سكني جريء أدخل ثورة على فن العيش في الدار البيضاء. فتركزت بهذا الفضاء الجميل العديد من المحلات كما يستضيف العديد من الأنشطة.

أسواق المنتجات العريقة أو المستعملة

لا زالت المنتجات المستعملة والخردوات والمصنوعات القديمة تستأثر باهتمام العديد من الزبناء. وهناك عدة أسواق في العاصمة الاقتصادية حيث تعرض بشكل كبير كسوق القريعة ودرب السلطان وسوق ولد مينة ودالاس وباب مراكش. فتفد على هذه الأسواق ديكورات وأثاث وملابس مستعملة وأجهزة إلكترونية من جميع أنحاء المملكة.  وقد تصادف في هذه الأسواق زبناء من جميع الأعمار على اختلاف فئاتهم الاجتماعية. كما تصادف هواة جمع التحف النادرة والملصقات السينمائية القديمة. ولكل سوق خصوصيته، ويشاع بأنه يمكن أن تجدوا في هذه الأسواق كل ما تودونه شريطة البحث في المكان الصحيح.

الأمير مولاي عبد الله

توجد زنقة الأمير مولاي عبد الله وسط مدينة الدار البيضاء، حيث يتم يتميز العمران بفن الديكور و الأجواء بالحميمية. سميت هذه الزنقة على الأمير مولاي عبد الله، وهو اسم شخصية بارزة

من الأسرة الملكية. تتقابل بهذا الحي بنايات قديمة، تعود إلى الثلاثينات، مع أزقة مغربية أكثر معاصرة.استعاد المغرب الشعبي  هنا مكانه مازجا بين ثقافتين وأسلوبين معماريين

كان هذا الحي يحظى بإقبال كبير ‚ في عشرينيات القرن الما ضي ، وكان يمثل حتى السبعينات الوجهة المفضلة لدى سكان الدار البيضاء. وتشكل بعض المتاجر بهذا الزقاق مؤسسات حقيقية، على غرار متجر حيث يقتني البيضاويون أفضل لوازم البيت من فوط و مناديل

بالنسبة للتسوق، يوجد رهن إشارة النساء علامات مغربية عديدة، من بينها علامة كييتو، المختصة في الألبسة الجاهزة، ديامانتين للألبسة التقليدية، بيغديل للإ لكسسوارات، أرميل أو أوديربي فيما يخص الأحذية. ويعتبر  متجر إيف روشي، الذي يقع وسط الزقاق، من بين المتاجرالأولى التي فتحت بالدار البيضاء، ولا يزال يشكل

مرجعا بالنسبة للزبناء. كما استقرت بهذا الحي العديد من متاجر المجوهرات. وللرجال أيضا قسطهم في هذا الحي، فزقاق الأمير مولاي عبد الله يضم العديد من المتاجر المتخصصة في بدلات و قمصان الرجال بأسعار مناسبة، والتي تستجيب لجميع الأذواق، إن على مستوى التفصيلات أو الألوان. كما استقرت علامة سيليو أيضا بهذا الحي النشيط والشعبي

ولعل هذا الحي، الذي يعج بالحيوية، يبرز مساء وجها آخر، يتجلى في حاناته ومطاعمه العديدة، التي تجذب إليها فئة من الشباب العصري، تأتي بحثا عن مواقع أصيلة، يمكن بها تناول وجبات العشاء في أماكن تعود إلى القرن الما ضي، و في أجواء يغمرها الحنين. تحرص المطاعم على تقديم وجبات لذيذة. فيمكن لكم أن تتذوقوا الطبخ الفرنسي التقليدي، ومقبلات التاباس، كما يمكنكم تناول طاجين مغربي أو طبق محلي أصيل

و تجدر الإشارة إلى أن زنقة الأمير مولاي عبد الله تشهد حركية سريعة في إطار مشروع إعادة التأهيل، إذ تم إصلاح الإنارة والمرافق العمومية وواجهات البنايات قصد توفير  منتزهات جميلة يفوح منها عبق التاريخ وما كان يميز هذا الحي من أجواءحميمة في الماضي

الحبوس

حي الحبوس لؤلؤة تاريخية حقيقية، يوجد بالقرب من القصر الملكي، ويتيح إمكانية الانغماس في فضاء الدار البيضاء القديم، الغني بإرثه التاريخي وتقاليده. بأزقته الضيقة، الممتلئة بالدكاكين و

المحلات التجارية، يبدو الزمن وكأنه قد توقف.أنشئ حي الحبوس، بمعماره المغربي الخاص، لاستقبال أسر التجار القادمة من جهات مختلفة من المغرب. وهكذا، فإن المدينة الجديدة، كما يسمونها، تم بناؤها باحترام تام لطابع المدينة الكلاسيكية، مع مزج التقليد المغربي وقواعد التعمير المعاصر. وهو ما يجعل منها نموذجا فريدا في مجال المعمار

على خلاف الأزقة الصاخبة والنشيطة التي تميز المدن العتيقة، فإن حي الحبوس القديم يتيح أجواء هادئة يطبعها حضور روحاني. لعل هذه الأجواء منبعثة بالتأكيد من المسجد المحمدي

ومن مكاتب العدول العديدة والضيقة التي تحيط بها، والعدول هم كتاب يمثلون العدالة في تحرير العقود المرتبطة بالأحوال الشخصية. وغير بعيد توجد زنقة باعة الكتب، بأقواسها الجميلة، و واجهاتها المتعددة، تعرض كتبا مجلدة رائعة ونماذج لمخطوطات ناذرة

وراء هذا الفضاء توجد زنقة بن خلدون، التي  هي بمثابة مسرح حقيقي مفتوح على الهواء الطلق، يضم كافة باعة المجوهرات والجلابيب والشباشب. هناك تجد منتجات جميلة للصناعة التقليدية المغربية وأخرى تم تكييفها مع روح العصر. ولعل المتاجر تشبه مغارة علي  بابا لمنتوجاتها الملونة والمتراكمة فوق الأرض. إنه المكان المثالي لاقتناء جميع أنواع الشبشب و”الكندورات” والجلابيب و الأحزمة والحقائب... فالألوان متلألئة ورائحة الجلد دائمة. في نهاية هذه الزنقة توجد ساحة مولاي يوسف بمسجدها الذي يحمل الاسم نفسه

انطلاقا من هنا تظهر آفاق أخرى، ولعل الزوار ينسون صخب المدينة بهذه المتاهة الحقيقية التي تمثلها المدينة القديمة، الزاخرة بأسواقها المختلفة، حيث تعرض التوابل وأنواع الزيتون، وب”قسارياته‘‘. ولابد هنا من زيارة مكان بهذا الحي الجميل، ألا وهو متجر بنيس المتخصص في الحلويات المغربية منذ 1930 . منتوجاته من “كعب الغزال” والبريوات و”شهيوات” أخرى، دائعة الصيت في جميع أرجاء البلاد. ويمكن الاستراحة بعض الوقت بالمقاهي المنتشرة بحي الحبوس، حول كأس شاي بالنعناع أو قهوة للتمتع بالسكينة و الهدوء بعيدا عن صخب المدينة!

إذا كنتم من عشاق الأصالة، فهذا الحي هو لكم

المبدعون البيضاويون

تثمر النظرة الثاقبة و الأسلوب الجديد للمبدعين البيضاويين تشكيلات ملابس عصرية وأنيقة تحافظ موادها وتصميماتها على خصائصها التقليدية. هذه الموضة تغري الزبناء الشباب الذين يحبون كل ما هو جديد. المبدعون البيضاويون يعرضون الآن في المتاجر و المعارض في مختلف أنحاء المدينة. القفطان والجبادور والجلابة و السروال طوروا. بالموازاة مع ذلك، يتم إضفاء لمسات مغربية على الألبسة الجاهزة

قبعات و نعال و السترات الجلدية لتلبس يوميا. الخياطة العليا مزدهرة أيضا لأن مصمميها يعيدون إبداع الموضة التقليدية باعتماد تقطيعات تزاوج بين الكمال والحداثة و التراث. باعتباره محور خزانة ملابس البيضاويات الأنيقات، يشكل القفطان رمزا و شاهدا على دراية حرفي المغرب. رغم أنه في الأصل كان يلبسه الرجال بنفس الطريقة كالجلباب ، فإن النساء تلبسنه في الحفلات. مرادف للأناقة و الذوق الرفيع، يستغرق إعداده ساعات من العمل و تدخل في خياطته عناصر كلها مصنوعة يدوياإن هذا الموروث الحرفي الحي و المعاصر هو الذي أعطى لمدينة الدار البيضاء مصممين مميزين. اليوم أكثر من أي وقت مضى يقترح المصممون إمكانيات حقيقية للمزج بين الأصالة و الحداثة : ألبيرت واكنين بقفطانه الأصيل، سعيد محروف بخطوطه الرفيعة، و لينا كاهيل بلمستها المعاصرة كلهم يصدرون و يغزون منصات عرض باريس و نيويورك ولندن و أمستردام. فنانو الخياطة العليا و الألبسة الجاهزة و صناعة الحلي و الجلد و الأحذية كلهم في خدمة متعة عاشقات الموضة المتمرسات

حي المثلث الذهبي

يمثل المثلث الذهبي الحي الأنيق بإمتياز لكونه يشكل محورا تجتمع فيه المنتجات الفاخرة. نسمة باريسية تغمر هذا الفردوس الصغير، الخاص بالتجارة الفاخرة، والذي يشكل يوميا محجا للموضة، يتوافد عليه عشاق التسوق

لم يكن المثلث الذهبي المشهور يقع تدقيقا بهذا الحي، فقد كان يشمل في اتجاه الشرق جزء ا من الدار البيضاء، يوجد بين شارع أنفا وشارع الزرقطوني وشارع المسيرة الخضراء

وكانت أسعار العقار بهذا المثلث في قائمة أغلى الأسعار العقارية بالمدينة ثم انضم بعد ذلك إلى هذا الحي الذي يحظى بإقبال كبير  نتيجة الولع بالمنتجات الفاخرة والأشياء الجميلة، وهو ما يعكس بطبيعة الحال أسعار العقار التي أصبحت باهظة في السنوات الأخيرة، لا شك أن السبب فيها يعود إلى العلامات الفاخرة التي استقرت بأزقة وشوارع الحي.

اختارت دور الخياطة الرفيعة أن تتجمع هنا،حيث يوجد من زنقة إلى أخرى ميسوني وإيف سان لوران، وإيف سالومون، وفيرلا، وعلامات أخرى لا تقل شهرة عن نظيراتها. التجول بأزقة المثلث الذهبي يتيح فرصة جميلة للتمتع برؤية مجوهرات رائعة، إذ نجد بزنقة عين حرودة أجمل دور المجوهرات: بيلغاري وشوبار وتامنغو وكالستا ... كما يحتضن الحي أنواعا جديدة من المتاجر التي تحظى بإقبال حقيقي. لا تنحصر متاجر المثلث الذهبي

في الألبسة الفاخرة فقط و إنما يشمل العرض أيضا التجميل، الحلاقة العليا، الديكور و الأفرشة و حتى الأطعمة مثل محل "تيو كونسيبت ستور" و "ليشوب" التي تلائم الذوق الرفيع للزبناء الأوفياء هنا

وبالإضافة إلى المتاجر الفاخرة، فإن المثلث الذهبي يقترح مجموعة من المحلات الفاخرة ذات حقوق الامتياز، من بينها علامة ماج، وذي كوبلس، وبيلير، و سيد إكسبريس، و لي كوبر...كما يحظى الصغار أيضا باهتمام كبير، فهناك العديد من المتاجر المخصصة إليهم، ولعله من المستحيل مقاومة الانجذاب إلى معطف صغير، لدى أوكايدي، أو إلى اللوازم الخاصة بالأطفال الرضع لدى جاكادي، التي فتحت أبوابها مؤخرا.

تستجيب محلات المثلث الذهبي لإرضاء رغبات الزبناء جميعا