Skip to main content
28°C

Breadcrumb

الرئيسية Node Street Art

Street Art

Si les murs ont des oreilles, on sait qu’à Casablanca, ils arborent des grains de beauté. Tags et fresques murales accrochent le regard, au détour d’une ruelle de Mers Sultan, ou en plein coeur d’un rond-point d’Europe. De l’ancienne médina au Boulevard d’Anfa en passant par le quartier des hôpitaux, le talent des Street Artists s’expose aux yeux de tous. La scène locale en est à ses balbutiements mais certains coups d’essai se transforment en coups de maîtres. Qu’ils soient lauréats de l’Ecole de Beaux-Arts de Casablanca ou internationaux de passage à l’occasion de Casamouja ou Sbagha Bagha, les plasticiens racontent l’histoire de la ville à travers ses personnages les plus caractéristiques. Enfants, vieilles dames et vendeurs ambulants issus de l’imaginaire d’artistes solo ou en collectif, ils habillent désormais les murs, comme les pages de Bandes Dessinées, made in Casablanca. 

Pour découvrir la dernière vague de Casamouja, cliquez ici

Et pour géolocaliser toutes les fresques, téléchargez l'application Casabreak en cliquant ici

 

 

 

 

أوكودا – قوة الأم

+ المزيد

أوكودا – قوة الأم

إيرامو- إلى ما لا نهاية

+ المزيد

إيرامو- إلى ما لا نهاية

كالامور- بين التقليدي والمعاصر

+ المزيد

كالامور- بين التقليدي والمعاصر

سام كيرك- مدينتان شقيقتان

+ المزيد

سام كيرك- مدينتان شقيقتان

مجيد البحار- حلم من سلسلة البورتريه "ديب بوربل"

+ المزيد

مجيد البحار- حلم من سلسلة البورتريه "ديب بوربل"

دينام- اينجريد بيرجمان

+ المزيد

دينام- اينجريد بيرجمان

إقامة فنية إيرامو ودينام- المراهقة المتمردة

+ المزيد

إقامة فنية إيرامو ودينام- المراهقة المتمردة

أمين براش: حب

+ المزيد

أمين براش: حب

أوكودا – قوة الأم

أوسكار سان ميكيل إيريس والمعروف باسم أوكودا، هو فنان شارع اسباني الجنسية، من مواليد 1980 بسانتاندير، يعيش منذ سنة 2000 في مدريد التي درس فيها الفنون الجميلة في جامعة كومبلوتنسي. يتميز أسلوب أوكودا الفني بالسريالية، ويتسم بالحضارة والإنسانية. تلونت أزقة العالم كله بتحفه الفنية الهندسية، فهي حاضرة في البرتغال وروسيا و بلجيكا والهند. يظل أوكودا حاملا هم تسليط الضوء على الحقيقة، فهو فنان ملتزم بخفة واضحة. هذه الجدارية المسماة "قوة الأم" التي تزخر بالحياة والألوان هي بمثابة تكريم لكل أمهات العالم، على حد تعبير صاحبها أوكودا ، حيث يتداخل هيكلها الهندسي بطريقة تترك أثرا في النفس مع أشكال رمادية على حائط هذا البناء في العنق.

إيرامو- إلى ما لا نهاية

 

يتميز سمير إيرامو بعالم تصويري جد إنساني ، مما يثبت موهبته وتكتمه الكبيرين. بدأ إيرامو بالرسم والصباغة على منصات مختلفة. يعرض الوجوه في أكثر أيامها واقعية قبل وضع بعض اللمسات على المنوّمة منها.. يدفعه إتقانه لتعبيرات الوجه والتجاعيد والتراكيب واللمسات التي تحدد الهوية إلى تطبيق هذا النوع من الأعمال على الجداريات. ينقل لنا إيرامو عبر جداريته نظرته الخاصة جدا على علاقة الأم بابنها، إذ أنه جد مخلص لأسلوبه الواقعي.  نكتشف في لوحته المسماة "إلى ما لا نهاية" امرأة ذات ابتسامة عريضة تحمل على تقاسيم وجهها آثار الزمن والحياة وصغيرها على ظهرها.

كالامور- بين التقليدي والمعاصر

 

يستمد عبد اللطيف فرحات لقبه " كالامور" من شخصية كرتونية خلقها وارتبط بها بشكل كبير، إنّه فنان متعدد الاختصاصات، كان شغوفا منذ نعومة أظافره بالرسم والتصوير  والصباغة والموسيقى، التحق بمدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء بعد حصوله على الباكالوريا شعبة الفنون البصرية، وتم عرض أعماله في معارض عديدة في كندا وفي فيلا الفنون في البيضاء. تكاد لا تصدق البعد العصري الذي اختاره كالامور لهذه الجدارية، فهو يجذبنا لنتأمل عائلة من جيل جديد بين التقليدي والمعاصر نكتشف فيها طفلا حرا بلباس تقليدي على لوح تزلج، وعلى يساره أمه التي تغطيه بكل ما أوتيت من قوة وطاقة. رسالة جد إيجابية أراد كالامور إيصالها لشباب حي العنق.

سام كيرك- مدينتان شقيقتان

 

إنّها أول امرأة تشارك في مغامرة "كازاموجة" في إطار شراكة " الدار البيضاء للتظاهرات والتنشيط و" و "وورلد بيزنس شيكاغو" مع الإشارة إلى أنّ سام كيرك تحظى بشهرة على الصعيد العالمي،  فهي الآن الفنانة الرسمية لتظاهرة Chicago Made SXSW
حازت سام كيرك على عدة جوائز، وعرضت لوحاتها في نيويورك و ميامي وواشنطن و مينيابوليس، فهي تستمد إلهامها من أسفارها ولقاءاتها. ومن خلال تواجدها بالدار البيضاء، فإنّها تجدد انبهارها بالناس والمجتمعات وثقافات العالم المختلفة عبر امرأتين توأم بزي مغربي تقليدي يتلاعب ريح البحر بشعرهما.. عميقة هي قصة توأمة مدينتي البيضاء وشيكاغو التي تحكيها سام كيرك وتبث الإيجابية في النفوس.

مجيد البحار- حلم من سلسلة البورتريه "ديب بوربل"

 

مجيد هو أول فنان شارع ينحدر من جهة بني ملال. عوقب وهو ابن الثماني سنوات بعد استعماله علبة ماكياج للرسم على حائط. وبعد عشر سنوات، عاد ليزين جدران مدينته برسومات للمغنيّين راي شارلز و جيمي هيندريكس. بعدما كان مقسما بين كرة السلة وفن الشارع، تعرّض لإصابة في ذراعه وضعت حدا لمسيرته الرياضية وكانت سببا في دفعه للغوص في الفن بشكل تام.وفي هذه اللوحة كما في الكثير من أعماله، يتساءل مجيد حول تمثيل النظرة واكتشاف قدراته التعبيرية. في هذا العمل الواقعي، تظهر امرأة شابة مليئة بالأمل والحلم رافعة أعينها نحو السماء. نظرة براقة تفتح الأبواب نحو الأكوان الأكثر تجريدا. وما بين الخيال والحقيقة، يقودنا بريق نظرتها نحو بعد آخر.

دينام- اينجريد بيرجمان

 

بعد تخليدها في المخيّلة العالمية المشتركة لهوليود، لم تتوقف الدار البيضاء عن إثارة الأحلام ، وفي هذا الاتجاه أراد ابن الثلاثة وعشرين ربيعا أن يعرض هذا الجانب من المدينة، حيث اختار  دينام ، طالب بالمدرسة العليا للفنون الجميلة، صورة جد واقعية لإنجريد بيرجمان (إيلسا لوند في فيلم كازابلانكا) ليرسمها تكريما للمرأة. ولماذا هذا الاختيار؟ لأن إنغريد تبقى بالنسبة لهذا الفنان أيقونة عصرية وامرأة حرة وممثلة جريئة تجسد الرحمة والبساطة.

 

إقامة فنية إيرامو ودينام- المراهقة المتمردة

 

 

بعد لقاءهما في إطار "كازاموجة"، انتبه كل من إيرامو و دينام سريعا لأساليبهما المتشابهة إلى جانب رغباتهما المتطابقة، وشرعا مباشرة في العمل سويا. يشتغل الفنانان على لوحة تمثل مراهقة متمردة إلى حد ما، ويظهر أن خطوط هذه الجدارية تريد أن تروي قصة ما، حيث يُظهر لنا هذا الرسم بعضا من الخيال العلمي بين الضعف والقوة. وفي هذا الصدد، نجح فنانا الشارع في إعطاء جانب روحاني لهذا الوجه عبر التركيز على هيئة المراهقة ومشاعرها... تحفة رائعة تبعث على التشبث بالحياة.

أمين براش: حب

 

ازداد أمين حاجيلا المعروف باسم أمين سنة 1980، وهو فنان متكامل يعمل باستخدام صباغة الرش والدهان كما أنه يرسم الوشم والجداريات، إذ أنه غاص في عالم الرسم منذ طفولته المبكرة، واكتشف وهو ابن الست سنوات رسومات أنجزت بالحبر الجاف من فنانة موهوبة، وهي والدته التي كانت ترسم البورتريهات. يخلّد أمين ذكراها عبر لوحاته لأنه يستلهم أعماله من تقنياتها. نكتشف إذا لوحة تعج بالأبحاث: تباينات قوية وتصوير وواقعية...يدخل براش موضوعا كونيا، وهو موضوع الحب،  باستعمال دقة لا مثيل لها وتبني أربع تقنيات يفضلها،  وهي الأسلوب التنقيطي لفن الوشم وأشكال هندسية  ثلاثية الأبعاد بالإضافة إلى الهوية المغربية إلى جانب رموز باطنية لتصوير زوجين متقدمين في العمر التقى بهما في حي العنق.